تعرف على كيفية فتح شركة في السعودية وبدء رحلة استثمارية ناجحة في السوق السعودي

فتح شركة في السعودية

تشهد المملكة العربية السعودية تحولاً استثنائياً في بيئتها الاستثمارية، مدفوعةً برؤية 2030 الطموحة، التي جعلتها وجهة مفضلة للمستثمرين الأجانب، إذ يتنوع نطاق إنشاء الشركات في السعودية لتشمل مجموعة متنوعة من الأنشطة التجارية والصناعات.  

يتناول هذا المقال كيف أصبح فتح شركة في السعودية مهمة سهلة، مستعرضًا الأنواع المختلفة للشركات والتراخيص، إضافة إلى سرد المستندات الضرورية لإنشاء شركتك، وسنلقي الضوء أيضًا على دور شركة أبشر في تبسيط وتسريع الإجراءات اللازمة دون عناء للمستثمرين، ما يجعل عملية الاستثمار في المملكة تجربة سلسة وواعدة. 

الرؤية الاستثمارية الجديدة في المملكة العربية السعودية 

أصبح تأسيس شركة في السعودية خيارًا مطروحًا في السنوات الأخيرة نظرًا لمجهودات الحكومة في توفير بيئة استثمارية خصبة تستقطب المستثمرين من الدول العربية المجاورة والدول الأجنبية. وفيما يلي أبرز الأسباب التي تجعلك كمستثمر تفكر في فتح شركة في السعودية: 

  • رؤية 2030، وهي خطة طموحة لتنويع مصادر الدخل وتقليل اعتمادية الاقتصاد الوطني على النفط، ما يخلق فرصًا استثمارية متنوعة في قطاعات مختلفة مثل السياحة، التكنولوجيا، الطاقة المتجددة، والترفيه. 
  • حسّنت الحكومة من البيئة التنظيمية والقانونية لجذب المستثمرين من شتى الدول لفتح شركة اجنبية في السعودية، وتتضمن التحسينات تسهيل إجراءات تأسيس الشركات، وحماية حقوق المستثمرين، وتوفير حوافز ضريبية. 
  • تطوير البنية التحتية عن طريق تعاون بين القطاعين العام والخاص، ما يوفر بيئة داعمة للأعمال التجارية من حيث النقل، الاتصالات، والخدمات اللوجستية. 
  • سوق عمل كبير ومتنامي بتوفر العمالة الشابة، إضافة إلى وجود مستهلكين ذوي قوة شرائية عالية. 
  • التركيز على الابتكار واعتماد التقنيات الحديثة في مختلف القطاعات، ما يفتح المجال لفرص استثمارية في مجالات مثل الذكاء الاصطناعي والبيانات. 
  • استقرار المملكة سياسيًا واقتصاديًا، ما يزيد جعلها بيئة آمنة للاستثمارات. 

كل هذه العوامل تجعل من السعودية وجهة جاذبة للمستثمرين الراغبين في استكشاف فرص جديدة في السوق. 

إجراءات فتح شركة في السعودية 

تعد الرخصة الاستثمارية خطوة أساسية من خطوات إنشاء شركة في السعودية، ويتطلب الحصول على هذه الرخصة مجموعة من الوثائق الضرورية واتباع سلسلة من خطوات إنشاء الشركات في السعودية لضمان الامتثال للمعايير القانونية والشروط والأنظمة المحلية، وقامت حكومة المملكة بإجراء العديد من الإصلاحات التي ساهمت في تسهيل هذه الإجراءات بصورة كبيرة. 

وإضافة إلى ما سبق، تقدم شركة أبشر لاستشارات الأعمال الدعم الشامل للمستثمرين في السعودية، لما فيها استخراج المستندات المطلوبة، عن طريق فريق متخصص على دراية كاملة بكافة الإجراءات المحلية والتفاصيل القانونية، وبدون أي تعقيدات تواجه المستثمرين، ما يجعلها شريكًا موثوقًا به لأولئك الذين يتطلعون إلى تأسيس شركة خليجية في السعودية من الصفر، أو إنشاء شركة أجنبية أو فرع جديد للشركة الأم في المملكة. 

اقرأ المزيد عن: الاستثمار في السعودية 

أنواع الشركات الممكن فتحها في السعودية 

يُسمح بفتح شركة في السعودية للأجانب في المملكة العربية السعودية بأنواعها المختلفة، وتُصدر التراخيص بالمعاملات المنصفة والمتساوية التي تمنح المستثمر الأجنبي نفس الحقوق، وتؤكد نفس التزامات المستثمر المحلي، ما يشجع على الاستثمار في المملكة. وفيما يلي أنواع الشركات التي يمكن تأسيسها في السعودية: 

  • الشركة ذات المسئولية المحدودة، وهي هيكل قانوني شائع للشركات، يتيح للأفراد أو الشركاء تأسيس شركة تجارية بمسئولية محدودة على أصول الشركة، وهذا يعني أن المساهمين في الشركة لا يكونون مسؤولين شخصيًا عن ديون الشركة إلى حد أكبر من حجم استثماراتهم في الشركة، ويشترط لفتح هذا النوع ألا يقل عدد الشركاء عن شريكين. 
  • شركة الشخص الواحد ذات مسؤولية محدودة، ويتيح هذا النوع لفرد واحد تأسيس شركة تجارية مع توفير حماية لمسؤوليته المالية، وتعد اختيارًا مناسبًا للأفراد الذين يرغبون في بدء مشروع تجاري في المملكة العربية السعودية بمسؤولية مالية محدودة، وتشجع الحكومة على تشكيل هذا النوع من الشركات لتعزيز الاستثمار ودعم الأعمال الصغيرة والمتوسطة. 
  • الشركات المساهمة، ومن اسمها، هي نوع من الشركات التي يساهم الشركاء فيها بحصص من رأس المال عن طريق امتلاك أسهم في الشركة، ويتشاركون في الأرباح والخسائر وفقًا لحصة كل شخص. 
  • فرع لشركة أجنبية، إذ يُسمح للشركات الأجنبية بفتح فروع لها في المملكة العربية السعودية لتوسيع نشاطها في السوق السعودي. 
  • شركة مهنية تضامنية، وهي شركة مدنية مستقلة، يؤسسها فرد واحد أو أكثر ممن سُمح لهم بممارسة المهن الحرة، وعرض هذا النوع من الشركات  مزاولة تلك المهن، وقد تأتي الشركة المهنية بأشكال مختلفة مثل شركة التضامن، أو شركة ذات المسئولية المحدودة، شركة مساهمة، أو شركة التوصية البسيطة. 

أنواع الرخص لفتح شركة في السعودية 

يوجد الكثير من أنواع الرخص التجارية المتوفرة في المملكة العربية السعودية، ويُمنح المستثمر الترخيص المناسب وفقًا لنشاط الشركة واستيفائه لكافة الشروط الموضوعة، ومن الضروري فهم الفروقات بين هذه الرخص، سواء أكانت للتجارة العامة، أو الصناعية، أو الخدمية، كل منها يختلف بناءً على طبيعة النشاط التجاري ومتطلباته الخاصة. 

ويتطلب الحصول على هذه الرخص إجراءات دقيقة ومراعاة للوائح والأنظمة المحلية التي يحفظها فريق شركة أبشر لاستشارات الأعمال عن ظهر قلب، ما يضمن الالتزام بالمعايير القانونية والتشغيلية في السوق السعودي 

شروط فتح شركة في السعودية

وفقًا للوائح التنفيذية الصادرة عن الحكومة السعودية لنظام الاستثمارات الأجنبية، تتمثل خطوات فتح شركة في السعودية في تأمين مجموعة من المستندات والأوراق الضرورية، وتشمل هذه الوثائق نسخة من السجل التجاري والعقد التأسيسي للشركة الأم، مصدقة من الجهات ذات العلاقة وسفارة المملكة، بالإضافة إلى نسخة من وثيقة حجز الاسم التجاري من وزارة التجارة والصناعة السعودية والبيانات المالية لآخر سنة مالية للشركة الأجنبية، إلى جانب عقد إنشاء شركة سعودية ذات مسؤولية محدودة أو النظام الأساسي للشركة المساهمة. 

وتوجد العديد من المتطلبات الأخرى لإثبات ملكية الشركاء للشركة ومقرها والحصول على الموافقات اللازمة وما إلى ذلك من متطلبات فتح شركة في السعودية، ويساعدك فريق شركة أبشر في إنهاء خطوات إنشاء الشركة خطوة بخطوة. 

تكلفة إنشاء شركة في السعودية 

تتوقف تكلفة إنشاء شركة في المملكة العربية السعودية على عدة عوامل مهمة مثل:  

  • نوع الشركة والكيان القانوني، إذ تختلف تكاليف تأسيس الشركات باختلاف نوعها، مثل شركة ذات مسؤولية محدودة، أو شركة مساهمة، أو مؤسسة فردية. 
  • رسوم استخراج التراخيص والتصاريح اللازمة للنشاط التجاري المحدد. 
  • الموقع الجغرافي والإيجار في المواقع التجارية المختلفة في المملكة. 
  • تكلفة الخدمات الاستشارية المقدمة لخدمات تأسيس الأعمال في السعودية. 
  • رسوم الانضمام إلى الغرف التجارية والصناعية. 
  • تكاليف استثمارات في التكنولوجيا والبرمجيات اللازمة لعمل الشركة إن وجدت. 
  • رسوم الدعاية والتسويق للترويج للشركة الجديدة في السوق المحلي.  

تؤثر كل هذه العوامل مباشرة في التكلفة الإجمالية لإنشاء الشركة، ويمكن أن تختلف بصورة كبيرة بناءً على التفاصيل الخاصة بكل نشاط تجاري. تواصل مع فريق أبشر الآن لفهم متطلباتك وتحديد التكلفة الكلية بوضوح وشفافية. 

دور شركة أبشر في تسهيل إجراءات فتح شركة في السعودية 

شركة أبشر لاستشارات الأعمال هي رفيقك الموثوق في رحلتك لإنشاء شركة في السعودية، فنحن نتمتع بسجل حافل وسابقة أعمال قوية مع شركات في السوق الإماراتي والسوق السعودي لتقديم كافة التسهيلات واستيفاء متطلبات فتح شركة في السعودية، إذ يمكننا مساعدتك في كل خطوة من خطوات إنشاء الشركة أنت في مكانك، بدءًا من الحصول على الموافقة المبدئية والموافقة الأمنية، وصولًا إلى توثيق عقد التأسيس وإصدار ترخيص الاستثمار من الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية 

ويقوم فريقنا أيضًا بمساعدة المستثمرين في توقيع عقد التأسيس وإصدار سجل تجاري وتأشير المدير العام للشركات الجديدة، وترتيب مقابلة مع مندوب البنك في مكتبنا لتسهيل فتح الحساب المصرفي لضمان سلاسة التشغيل، ما يسهل على المستثمر البدء في العمل بسهولة وسرعة. 

باختصار، تقوم شركة أبشر بكافة الجهود الضرورية لتسهيل إجراءات إنشاء شركة في السعودية والبدء في ممارسة نشاطها في السوق السعودي خلال بضعة أيام فقط. تواصل معنا الآن.